banner6-New

إبرزوا
التّفاصيل

قبل وبعد

  • Before-LENA
    After-LENA
    Before LENA After

لينا

عينان متعبتان، الذقن وزوايا الفم متدليّة، خطوط الفك ظاهرة والشفتين.

  • Before-SOFIA
    After-SOFIA
    Before SOFIA After

صوفيا

الخطوط االّتي توصل الأنف إلى الفم والشفتين، وعينين متعبتين.

  • Before-MARINA
    After-MARINA
    Before MARINA After

مارينا

زوايا الفم متدلّية، خطوط الفك ظاهرة ، الخطوط االّتي توصل الأنف إلى الفم.

  • Before-ROLAND
    After-ROLAND
    Before ROLAND After

رولان

عينان متعبتان، والخدّين.

  • Before-PIA
    After-PIA
    Before PIA After

بيا

الخدّان، عينان متعبتان، وعلاج تعزيز البشرة

  • Before-LINA
    After-LINA
    Before LINA After

لينا

علاج تعزيز البشرة، وندبات حب الشباب.

شهادات

راشيل تومبسون

”من المدهش كيف أنّ تغييرًا صغيرًا يمكن أن يُحدث فرقًا هائلًا في حياتك ”

علمت راشيل تومبسون، الّتي وُلدت في ويندسور انها تريد ان تكون صحافية منذ سن مبكرة. فلطالما كانت جيدة في الكتابة وشغوفة بوظيفتها. حاليًا، تكتب في عدّة مجلّات اللّايف ستايل وتعمل مع عدد من العملاء في لندن حيث تعيش الآن. هي أمّ لطفلين، وتعيش حياةً محمومة بين إجراء المقابلات، ورعاية عدد من الأشخاص، وحضور الكثير من المناسبات الإجتماعيّة، وخصوصا في المساء.

– أحب عملي وحياتي. ولكن مع اقتراب عيد ميلادي الأربعين بدأت أفتقر الثّقة بالنّفس. لم أرد أن يكون الإحتفال بهذه المناسبة مبالغ به، ولكن ذلك لم يحدث. فعائلتي كبيرة ولدي الكثير من الأصدقاء وكلّهم أرادوا الإحتفال معي، ما جعلني أفقد السّيطرة بالنّهاية، وانتهى بي الأمر بالحصول على ثلاث حفلات مختلفة. شعرت بالكثير من الضغط. وكان أحد الأسباب أنّني لم أشعر بالرضا عن نفسي. فلم أبدو ظاهريًا كما أملت أن أبدو. وكانت الضربة القاضية، أنّني لم أستطع أن أحقّق أحلامي بأيٍّ من مجالات حياتي. وأنا لم أكن أنوي تقبّل ذلك.

– وفي ذلك الوقت كنت أقوم ببعض الابحاث بخصوص مقال أردت كتابته حول المنتجات غير الباضعة. فهذا الموضوع كان يهمّني بالفعل. لذلك اتّصلت بأحد الأطبّاء المحترمين والمعروفين في لندن، ونصحني بتجربة Restylane® .

– في البداية كنت قلقة حول تلقّي أي علاج جمالي، فأوّلًا لم أكن أعرف إن كان ذلك آمنا، وثانيًا كنت قلقة من أن يظهر التّغيير بشكل فاضح. في عالم الصّحافة ترى الكثير من المشاهير الذين خضعوا لتغيّرات جماليّة ولا يبدون طبيعيين في أي طريقة أو شكل. ولكن بعد الاستشارة الأولى مع طبيبي شعرت بالارتياح كليًّا.

– قررنا أنّه يجب معالجة المنطقة حول العينين والخدين، ممّا جعل عينيّ أكثر إشراقًا وشبًابًا. وقد نصحني طبيبي أيضًا بتجربة حقن Restylane لشفتي. فأعترف أنّني قلقت في بادئ الأمر ولم أكن مرتاحة للنتيجة النّهائيّة. ولكن بعد انتهاء العلاج، شعرت بسعادة غامرة. منذ ذلك الحين، تبدو شفتيّ أكثر امتلاءً، ولم أشعر بالحاجة حتّى باستعمال منتجات أخرى، غير Restylane.

– مع Restylane، أحسّ الآن بفرقٍ كبير في حياتي. أنا أشعر بمزيد من الثقة، وبالنسبة لي الثقة والسعادة متعلّقتين إحداهما بالأخرى. فمن المهم الشّعور بالثّقة بالنّفس للشّعور بالسّعادة. فأنا أستطيع الآن السّير في غرفة مليئة بالناس والسيطرة على أيّ مقابلة أقوم بها من دون أي مشكلة، وهو أمر غير ممكن إذا لم أكن أثق بنفسي. وعندما استيقظ في الصباح وأنظر في المرآة، أكون سعيدة جدًا بما أرى. فمن المدهش كيف أنّ تغييرًا صغيرًا يمكن أن يُحدث فرقًا هائلًا في حياتك.

A4_Testimonials_01

راشيل تومبسون41- لندن، إنكلترا
لاريسا كيون

“أردت أن أكون متأكدة تمامًا أن ما يدخل في جسمي آمنًا”

إنتقلت لاريسا كيون من نيوزيلاندا إلى لندن عندما شعرت أن بلدها الأم أصبح صغيرًا جدًا. فهي أرادت أن تتقدّم في حياتها المهنيّة، ولكن خطّطت أن تبقى هناك لمدّة ثلاث إلى أربع سنوات فقط. غير أنّ 15 سنة مرّت وما زالت تسكن في لندن حتّى الآن. فهي مخطوبة حاليًا، وتنعم بحياة مهنيّة ناجحة.

– أنا شخص طموح جدًا، وعندما أتيت إلى لندن أصرّيت أن أكون جزءًا من مشاريع مختلفة وسرعان ما أثبتّ نفسي في مجال عملي. أعتبر نفسي جيّدة جدًا في عملي، فأنا أعمل بجهد ولدي عزيمة قويّة. وهذا ما جعل من لاريسا شريك بارز في الشركة المالية حيث تعمل حاليا. ولكن بالرّغم من كل ذلك، لم تكن مسيرتها سهلة. فمنذ سبع سنوات كانت حالة بشرة لاريسا سيّئة جدًا من جرّاء مشاكل صحيّة.

أنا أعتز بشكلي ولطالما اهتممت بنفسي أشد الإهتمام. ولكن، فجأةً، ساءت حالة بشرتي كثيرًا. فاتّصلت بعيادةٍ هنا في لندن وجعلتني الطّبيبة أتّبع علاجًا خاصًا للبشرة، ما جعل بشرتي تسترجع توازنها من جديد. وهكذا، عرّفتني على Restylane ® .

– في بادئ الأمر، كنت خائفة جدًا على صحّتي. وكنت قلقة كثيرًا حول نتيجة العلاج. بالإضافة إلى ذلك، لقد سمعت من خلال التّغطيات الإعلاميّة نتائج غير طبيعيّة لعلاجات كثيرة. فمن المهم لي أن تكون بشرتي ناعمة وصحيّة، ولكن بالوقت نفسه لا أريد أن تبدو النتيجة مبالغ بها. فأنا أردت علاجًا بإمكانه إبراز ملامح وجهي بدل من أن يبدّل شكلي. وأردت أن أكون متأكّدة تمامًا من أن جسمي لن يتأثّر سلبيًا بنتيجة العلاج. وبعد الكثير من الأبحاث، إخترت منتجات Restylane. فهي لديها تاريخ عريق، كما أنّها معروفة جدًا، وتلتزم بالمعايير الطّبيّة بشكل كبير.

– لم أكن أتصوّر أن تكون النّتيجة بهذه الرّوعة. فلقد إسترجعت بشرتي! هي تبدو الآن أكثر شبابًأ، وتبدو نضرة ومشرقة.

– كان العلاج سريعًا جدًا، فالعمليّة كانت بسيطة وسهلة. كما أنّها أقل ألمًا من زيارة عيادة طبيب الأسنان، وهذا ما فاجأني.

– أنا مسرورة جدًا بالنتيجة الّتي حصلت عليها مع Restylane. فهي طبيعيّة جدًا، وعندما ينظر إليّ النّاس، يلاحظون تغييرًا، ولكن لا يفهمون تمامًا ماذا فعلت.

– سوف أتابع بالتّأكيد علاج Restylane، وأنا أنصح الجميع باتّباعه، النّساء والرّجال على حد سواء. فهو آمن، سريع، والنّتيجة طبيعيّة وتساعد على استعادة ما كانت تفتفر إليه البشرة.

A4_Testimonials_03

لاريسا كيون 42 لندن, انجلاند