علاج مخصّص لكل شخص منكم

الشيخوخة، و نمط الحياة، يقودان البشرة نحو فقدان مرونتها وليونتها، ويؤثران سلبيًا على التوازن والتطابق الطبيعي للوجه. فنحن لا نعرف أن الأفعال البسيطة في الحياة مثل الضحك، والتّكلّم والعبوس تتطلب نشاط متواصل للعضلات، ما يساهم بظهور التجاعيد مع مرور الوقت. فلا يعد مظهرنا يعكس شبابنا الدّاخلي ولاهويتنا الحقيقية.

ولهذا السّبب قد ابتكرنا برنامح الإنسجام من GALDERMA. فهو وسيلة غير مكلفة ومنظمة لإعادة التوازن لملامح الوجه، ولجعل المظهر الخارجي يعكس ما يشعر به الشّخص فعليًا بداخله. فأنت بنفسك يمكنك تطوير البرنامج بمساعدة طبيبك المختص، وسيطوّر وفقا لرغباتك واحتياجاتك. فهذا العلاج يستخدم وفق أحدث التقنيات والمنتجات المثبتة علميا لجعلك تبدو ظاهريًا كما تشعر في أعماقك.

سوف يقوم طبيبك بتحليل شامل للعثور على العلاج الأمثل لك. و سوف يقيّم نوع البشرة وملامح وجهك، فضلا عن دوافعك وطموحاتك الشخصية. وبالتعاون مع الطبيب، تضعان خطة تعززان بها مظهرك الطبيعي بطريقة ظاهرة ولكن غير مبالغ بها ، وكل ذلك ضمن الميزانية الّتي تحددها.

حتى التغيرات الصغيرة يمكن أن تحدث فرقا كبيرا

لقد تطوّرت العلاجات الجمالية كثيرًا منذ إطلاق أول حشوة حمض الهيالورونيك، من Restylane®، في أواخر التسعينات. ولم يعد التّركيز منوّط على حقن كميات كبيرة واستهداف تجاعيد محددة. على العكس تماما، فأحدث التقنيات تركّز حاليًا على الوجه ككل، وتهدف إلى استعادة أو تعزيز ملامح الوجه من أجل منح المظهر توازنًا ورونقًا طبيعيًا. وهذا هو النهج الأكثر حداثة في العلاجات الجمالية.

حاليًا، هناك أنواع كثير من العلاجات الّتي يمكن اختيارها، وغالبا ما تكون مكوّنة من مزيجا من المنتجات، مثل مرخيات العضلات، والحشوات، ومعززات البشرة – التي يمكن أن توفّرأفضل النتائج. GALDERMA لديها أوسع تشكيلة من المنتجات في السوق، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من بدائل العلاج المختلفة.حتى يتسنى للطبيب المعالج تخصيص برنامج علاج شخصي ، يحتاج لفهم أهدافك وتوقّعاتك. لذلك، يبدأ برنامج الإنسجام باستبيان شخصي يجب أن تملأه قبل الإستشارة الطّبيّة. فسوف يساعد هذا الإستبيان في تقييم الدوافع والتوقعات استنادا إلى الإجابات التي توفرها.